أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم، السبت 11 أبريل، عن تسجيل 145 حالة جديدة إيجابية للتحليل المخبري لمرض كورونا، جميعهم مصريون، بالإضافة إلى وفاة 11 حالة.

كما ذكرت وزارة الصحة فى بيانها الصادر اليوم السبت ان 42 من المصابين بكورونا خرجوا من مستشفى العزل ، من بينهم 5 اجانب ، بعد حصولهم على الرعاية الطبية اللازمة والشفاء وفقا للتوجيهات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية ، مما ادى الى اصابة اجمالى 426 حالة حتى الان .

كشف الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي باسم الوزارة، أن عدد الحالات التي تم تحويل نتائجها المخبرية من إيجابية إلى سلبية لمرض كورونا (كوفيد-19) ارتفع إلى 542 حالة، من بينهم 426 من الذين تم انتشالهم.

وقال مجاهد إن جميع حالات الإصابة بمرض كورونا المبلغ عنها في مستشفيات العزل تخضع للرعاية الطبية، وفقا ً لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

وذكر مجاهد أن إجمالي عدد الحالات المسجلة في مصر مع مرض كورونا الجديد حتى يومنا هذا، السبت، يبلغ 1939 حالة، منها 426 حالة شُفيت وخرجت من مستشفى العزل، و146 حالة وفاة.

وقدمت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، العزاء لجميع أسر المتوفين نتيجة مرض كورونا الجديد، وطلبت من الله أن يمجد هب الله ويهجل هدي.

وأشار الوزير إلى أنه في إطار سعي الوزارة للتواصل المباشر مع جميع الفرق الطبية والإدارية في جمهورية مصر العربية، تم عقد اجتماع اليوم، من خلال تقنية “التداول بالفيديو”، مع فرق طبية وإدارية في 4 من مستشفيات العزل، وهي: “أبو خليفة، العجمي، 15 مايو وكبار السن” ، الذين يعملون على مدار 24 ساعة في اليوم، للتحقق من صحة المصابين ومعرفة جميع احتياجاتهم.

وأمر الوزير بالاستجابة لكافة احتياجات الكوادر الطبية والتصدي الفوري لأي تحديات قد تواجهها وتتغلب عليها، تقديراً لجهودهم الوطنية والاستثنائية في التصدي لمرض كورونا الجديد والحفاظ على صحة المواطنين، مؤكداً أنه سيتم عقد اجتماع أسبوعي لتلبية كافة مستلزمات المستلزمات الوقائية والأدوية وتوفير أي أوجه قصور فورية.

وبما أن الإصابات بين الفرق الطبية حول العالم تبلغ نحو 25%، قاد الوزير تشكيل لجنة مركزية هدفها الرئيسي الحد من انتشار العدوى بين الفرق الطبية في جميع المستشفيات الحكومية والخاصة، وفي الواقع بدأت اللجنة عملها ومرورها على جميع المستشفيات لضمان استيفاء كافة الإجراءات والمتطلبات وتطبيقها ، مع العلم أن حالات العدوى بين العاملين في وزارة الصحة والمستشفيات ، ومعظمهم يأتي من خارج المستشفيات ، وفقط حوالي 12 ٪ منهم في الداخل.

كما أعرب الوزير عن خالص شكره وتقديره للفرق الطبية في جميع أنحاء مصر وأسرهم على جهودهم الكبيرة لحماية الوطن.

تواصل وزارة الصحة والسكان زيادة استعداداتها في جميع المحافظات، وتتابع الموقف بشكل مباشر فيما يتعلق بمرض كورونا الجديد وتتخذ كافة الاحتياطات اللازمة ضد أي مرض أو مرض معدي، حيث تم تكليف الخط الساخن “105” و”15335″ بتلقي الاستشارات من المواطنين حول مرض كورونا الجديد والأمراض المعدية.