من الجدير ذكره أن الهيئة الوطنية للانتخابات تتيح خدمة معرفة اللجنة الانتخابية 2019 للاستفتاء على الدستور، حيث تأتي الانتخابات فيبحث الكثير عن مكان لجنته الانتخابية ويريد معرفة رقم لجنته حتى يقوم بالانتخاب في موعده والآن قد اقترب الموعد الخاص باالانتخابات لكي يتم إعطاء أصوات المواطنين للتعديلات الدستورية لسنة 2019.

جاء اليوم الثاني للاستفتاء على الدستور المصري وما به من تعديلات، ومازالت الحشود تتوافد على لجان استفتاء الدستور من أجل الإدلاء بأصواتهم، ويُذكر أنها هناك أعداد ضخمة شاركوا في الانتخابات، وللجدير العلم به أن الانتخابات ستسمر حتى الغد يوم الاثنين الموافق 22 أبريل، وعقب ذلك سيكون موعد نتيجة انتخابات استفتاء الدستور يوم السبت المقبل 27 أبريل 2019.

الهيئة الوطنية للانتخابات

ومن المؤكد أن هذه الانتخابات سوف يتم عقدها في المدة التي تتراوح من 20 أبريل وحتى 22 أبريل لسنة 2019، ولأن الانتخاب واجب على كل مواطن ومن حقه أن يقوم بالمشاركة فيه، فقد قامت الهيئة الوطنية للانتخابات بإتاحة خدمة مميزة عبر الانترنت تساعدنا في معرفة مكان اللجنة الانتخابية وذلك من خلال الرقم القومي للمواطن الذي يساعده في الدخول لمعرفة مكان لجنته، والإدلاء برأيه في الانتخابات، وسوف نتعرف الآن على كيفية البحث عن اللجنة الانتخابية لسنة 2019 من خلال رابط موقع الهيئة الوطنية للانتخابات.

الهيئة الوطنية للانتخابات: بالرقم القومي استعلم عن لجنتك الانتخابية للاستفتاء على الدستور الآن
الهيئة الوطنية للانتخابات

كيفية معرفة اللجنة الانتخابية لسنة 2019

نرى أن الهيئة الوطنية للانتخابات قامت بوضع نظام نبحث فيه عن مكان اللجنة الانتخابية وذلك من خلال عدة خطوات يجب القيام بها وهي:

  • في البداية يتم الدخول على موقع الهيئة الوطنية للانتخابات.
  • نقوم بإدخال الرقم القومي وهذا الرقم يتكون من 14 رقم ويتم إدخاله في المكان المخصص لوضعه فيه.
  • نقوم بالضغط على استعلم وننتظر بضع ثواني حتى تظهر لنا النتيجة.

مواعيد انتخابات استفتاء الدستور

  • لقد تم تحديد موعد لإجراء الانتخابات الخاصة بتعديلات الدستور للمصرين الموجودين خارج البلاد وهو من يوم 20 أبريل 2019
  • بينما الانتخابات الخاصة بتعديلات الدستور للمصرين في مصر فهو من يوم 22 أبريل وحتى يوم 24 أبريل.قا

قامت بعض الأحزاب السياسية بتوعية المواطنين وذلك من خلال عمل ندوات لهم لكي تعرفهم أهمية الإدلاء بأصواتهم في التعديلات الدستورية، وحتى يتم التأكيد على ضرورة الذهاب إلى اللجان الانتخابية.