إذا كنت تعانين من الحمى في الأيام القليلة الماضية، ثم عانيت من طفح جلدي ضخم وينتشر بسرعة ويؤلم، فيمكن أن تشير هذه الأعراض إلى عدد من الحالات الصحية، بما في ذلك حالة ربما لم تسمع عنها من قبل وهي تعرف باسم متلازمة سويت.

عادة هذه الحالة الجلدية النادرة، ليست خطيرة وتزول دون علاج، ولكن يمكن أن يكون سببها مشكلة صحية أخرى، مثل العدوى أو ربما السرطان، وهو مرض جلدي ليس معدٍ، لذا لا يمكنك أن تصابين به جراء عدوى من شخص ما، أو تنقلينه إلى آخر بنفس الطريقة.

وجدير بالذكر، أن متلازمة سويت تصيب النساء في منتصف العمر، إلا أن البحوث والحالات الطبية، قد أثبتت إمكانية إصابة الرجال وحتى الأطفال أيضًا.

أعراض متلازمة سويت

أبرز علاماته هو الطفح الجلدي، الذي يبدو أنه يظهر من العدم بعد بضعة أيام أو أسابيع من الحمى، وعادةً ما تظهر نتوءات أو كتل صغيرة حمراء أو أرجوانية أولاً، على ذراعيك أو ساقيك أو وجهك أو رقبتك، ولكن يمكنهم الظهور في أماكن أخرى أيضًا، كما ينتشر الطفح الجلدي بسرعة، ويتحول إلى بثور وبقع كبيرة الحجم، ويمكن أن يكون الطفح الجلدي مؤلمًا. بالإضافة إلى الحمى والطفح الجلدي، تشمل الأعراض الأخرى ما يلي:

  • الشعور بالتعب
  • الصداع
  • ألم المفاصل
  • تقرحات الفم
  • التهاب باطن العين

أسباب الإصابة بمتلازمة سويت

في معظم الأحيان، تحدث الإصابة بمتلازمة سويت بدون أسباب واضحة، إلا أن أبرز الحالات كانت نتيجة تفاعل جهاز المناعة مع مشكلة أخرى، مثل سرطان الدم أو سرطان الغدد الليمفاوية، أو حدوث مرض بالأمعاء مثل التهاب القولون التقرحي أو مرض كرون، أو حدوث عدوى في الصدر أو التهاب الحلق، أو  سرطان القولون أو الثدي، وكذلك يمكن أن يحدث نتيجة الإصابة في مكان الطفح الجلدي، مثل وخز الإبرة أو لدغة الحشرات، وقد يطوره الجسم أثناء فترة الحمل، وكذلك قد يحدث مع التهاب المفاصل الروماتويدي.

يمكن أن يؤدي رد فعل الدواء إلى إحداث متلازمة سويت، فالأدوية المحتملة تشمل الأدوية الشائعة مثل الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية مثل أدفيل وموترين، إلا أن دواءً يسمى عامل تحفيز مستعمرة الخلايا المحببة، يستخدم للمساعدة في مكافحة العدوى لدى بعض الأشخاص المصابين بالسرطان، هو السبب الأكثر شيوعًا في إصابة أغلب الحالات بمتلازمة سويت.

علاج متلازمة سويت

يمكن أن تختفي متلازمة سويت من تلقاء نفسها دون علاج، إذا لم تكن ناجمة عن حالة صحية أخرى، لكن هذا قد يستغرق أسابيع أو أشهر.

ويمكن أن تساعد حبوب الكورتيكوستيرويدات، في تخفيف الاحمرار والحكة والتورم والحساسية، وقد تساعد الكريمات أو المواد الهلامية الستيرويدية أيضًا، خاصة مع البثور الصغيرة، ويمكن أن تخفف الألم أيضًا، فإذا كان لديك كتل مؤلمة للغاية أو متورمة، فقد يضع طبيبك الستيرويدات مباشرة فيها.

أما إذا كان السرطان أو مشكلة صحية أخرى تسبب متلازمة سويت، فإن علاجها إذا كان ناتجًا عن تناول عقار محدد، فربما يختفي الطفح الجلدي عند التوقف عن تناوله. وفي معظم الأحيان، يشفى الطفح الجلدي جيدًا دون ترك ندوب، ما لم يكن لديك تقرحات مفتوحة، ولكن قد يكون لون بشرتك مختلفًا لأشهر بعد ذلك.