العسل هو سائل حلو يصنعه النحل، باستخدام رحيق النباتات المزهرة، وهناك حوالي 320 نوعًا مختلفًا من العسل، والتي تختلف في اللون والرائحة والنكهة. ويحتوي العسل في الغالب على السكر، بالإضافة إلى مزيج من الأحماض الأمينية والفيتامينات والمعادن والحديد والزنك ومضادات الأكسدة، وبالإضافة إلى استخدامه كمحلي طبيعي، يستخدم العسل كعامل مضاد للالتهابات ومضاد للأكسدة ومضاد للبكتيريا. ويستخدم الناس عادة العسل عن طريق الفم لعلاج السعال، وموضعيًا لعلاج الحروق وتعزيز التئام الجروح.

فوائد العسل العلاجية

علاج أمراض القلب والأوعية الدموية؛ حيث تعمل مضادات الأكسدة الموجودة في العسل، على خفض معدلات خطر الإصابة بأمراض القلب.

علاج السعال؛ حيث أشارت الدراسات إلى أن عسل الأوكالبتوس، وعسل الحمضيات وعسل البياض، يمكن أن يعمل كمثبط للسعال موثوق به، لبعض الأشخاص الذين يعانون من التهابات الجهاز التنفسي العلوي والسعال الليلي الحاد.

علاج أمراض الجهاز الهضمي؛ حيث أشارت الدلائل إلى أن العسل قد يساعد في تخفيف أمراض الجهاز الهضمي؛ مثل الإسهال المرتبط بالتهاب المعدة والأمعاء، قد يكون العسل فعالًا أيضًا كجزء من العلاج بالإماهة الفموية.

علاج الأمراض العصبية؛ حيث أشارت الدراسات إلى أن العسل قد يقدم فوائد مضادة للاكتئاب ومضادات الاختلاج ومضادات القلق، كما أشارت بعض الدراسات، إلى أن العسل يساعد في منع اضطرابات الذاكرة.

علاج الجروح؛ حيث ثبت أن الاستخدام الموضعي للعسل الطبي، يعزز التئام الجروح خاصة في حالات الحروق.

يعتبر العسل آمنًا بشكل عام لدى البالغين والأطفال الأكبر من عام واحد، وقد يكون مفيدًا في علاج الحروق والسعال وربما حالات أخرى، إلا أن النتائج قد تختلف بسبب عدم وجود طرق موحدة لإنتاج العسل أو التحقق من جودته.

فوائد وأضرار العسل

من المحتمل أن يكون العسل آمنًا للاستخدام كمحلٍ طبيعي، ومثبط للسعال وعلاج موضعي للقروح والجروح الطفيفة ، إلا أنه يجب تجنب إعطاء العسل، حتى بملعقة صغيرة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن عام واحد، حيث يمكن أن يتسبب العسل في حالة معدية نادرة، ولكنها خطيرة تعرف باسم تسمم الرضّع؛ وهي تحدث بسبب التعرض لجراثيم الكلوستريديوم البوتولينوم، حيث يمكن أن تنمو البكتيريا من الجراثيم وتتكاثر في أمعاء الطفل وتنتج سمًا خطيرًا.

أيضًا يواجه بعض الناس حساسية لمكونات محددة في العسل، وخاصة حبوب لقاح النحل، وعلى الرغم من ندرة تلك الحالات، إلا أنه يمكن أن تسبب الحساسية من لقاح النحل ردود فعل سلبية خطيرة وأحيانًا مميتة، و تتضمن علامات رد الفعل التحسسي وأعراضه ما يلي:

  • الصفير وأعراض الربو الأخرى
  • الدوخة
  • الغثيان
  • التقيؤ
  • الضعف العام
  • العرق المفرط
  • الإغماء
  • عدم انتظام ضربات القلب