فرض الله سبحانه وتعالى على المسلمين الصلاة ليرحم بها المسلمين والمسلمات ويمنحهم الكثير من الحسنات والثواب العظيم وفي شهر رمضان المبارك بالتحديد تكون للتقرب بشكل اكبر من الله جل شأنه ولمعرفة تفاصيل صلاة التهجد وطريقة صلاتها بشكل صحيح ووقتها بالتحديد تابعونا الآن.

حيث قد خلق الله الإنسان ليعبده في جميع أوقات الليل والنهار، باستثناء بعض التوقيت التي نهانا الله عن الصلاة فيها، ولكن جوف الليل من الأوقات المفضلة عند الله عز وجل ويكثر فيها العطاء للمسلم التي يقيم صلاة قيام الليل أو صلاة التهجد.

صلاة التهجد

هي الصلاة التي يقيمها المسلم في أوقات الليل المخصصة للنوم فيسهر المسلم ويقيم الصلاة، وهي صلاة تطوعية وليست مفروضة من الله على العباد، وتقضى هذه الصلاة بعد أن ينام المسلم فترة من الليل ثم يستيقظ ليصلي التهجد، وهذا ما يفرقها عن صلاة قيام الليل، فصلاة التهجد تكون بعد الاستيقاظ من النوم..

فكان رسول الله ينام ثم يستيقظ ليصلي ثم ينام ثم يستيقظ فيصلي وهذه كان صلاة رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام للتهجد أما صلاة قيام الليل فيه تقضى في أي وقت من الليل بقرآن القرآن والصلاة والتسبيح والدعاء.

إقرأ المزيد :- 

دلائل ليلة القدر وسبب تسميتها لهذا الاسم

تحري ليلة القدر 1440 وأهم علاماتها

ادعية ليلة القدر وأوقات استجابة الدعاء

وقت صلاة التهجد وحكمها

يتساءل بعض المسلمين عن وقت صلاة التهجد، على أن تكون الإجابة بأن وقت صلاة التهجد متاح من بعد الانتهاء من صلاة العشاء حتى صلاة الفجر ولكن الوقت المفضل عن الله والذي كان يفعله رسول الله هو الثلث الأخير من الليل “فإن صلاة آخر الليل مشهودة” هذا ما قاله رسول الله في حديثة، ولكن إذا خشي المسلم أن ينام وينقضي الليل دون الصلاة فليصلي صلاة التهجد من صلاة العشاء.